10
Jan
2017
0

Cradle of Civilization | مهد الحضارات

“وبعد عبور الحدود توفقنا في اول محل تجري للتزود بالمؤن، فترجلت بنفسي ولكني صعقت عندما وجدت صاحب المحل وهو بلباس مدني وعلى كتفه سلاح رشاش من نوع كلاشنكوف، فقلت في نفسي لعل السبب أن هذه منطقة حدودية وقد تكون هناك صراعات بين الفينة والأخرى مع أن أغلب موظفي الجوازات أنفسهم في الحدود لا يحملون هذه الاسلحة. الذي زاد من من غرابة الموقف أنه كل ما تقدمت زادت كمية الأسلحة، فوجست في نفسي خيفة”
After crossing the border we stopped in the first shop for feeding, but I shocked when I saw the salesman carrying AK-47, I told to myself this border area so maybe there are some conflicts but most the border employees don’t have weapons. Which has increased the strangeness of the situation is whenever we moving forward the weapons showing more, that made me scared” 
قبل أكثر 4000 سنة بدأت الحضارة اليمنية من تجمعات عشرية للقبائل حتى تكونت أول مملكة في ذلك الزمان وهي مملكة سبأ وقد تكون سياسياً من نظام فدرالي وكانت واحدة من أعظم حضارات ذلك العصر حتى انهم أسسوا مستعمرات بالقرب من العراق وفلسطين، بعد ذلك توالت الممالك فيها حتى عصرنا الحالي
4000 years ago Yemen civilization started by decimal tribes who formed the first Kingdom at that time which named Sheba Kingdom, the political system was a federal system, they were one of the greatest civilizations of that age, even established colonies near Iraq and Palestine, then rolled kingdoms there until the present era
كانت زيارتي لهذا البلد الجميل رغم ما فيه من صعوبات في الحياة من فقر شديد وحرارة عالية وضعف الإمكانيات السياحية رائعة بكل المقاييس فتاريخ هذا البلد زاخر والتراث باقٍ، دليل ذلك وجود بيوت قديمة من مئات السنين في حضرموت وغيرها والى الآن لا تزال مأهولة بساكنيها، كان موضوع الأمن أكثر شي أرقني منذ عبرت الحدود ولكن كل ذلك تلاشى نهائياً بعد أن خالطات شعبها الودود جداً
My visit to this lovely country is very interesting although difficulties in life of extreme poverty and high temperatures and weak tourism potential, the history of this country is full of heritage remains, evidence for that is the presence of old houses from hundreds of years in Hadramout and others until now still inhabited
البساطة في كل شي هو العنوان الرئيسي في الحياة داخل اليمن فمن طريقة تعاملهم واسلوب حياتهم وحتى ثيابهم ونمط غذائهم تجدها جميعاً دون تكلف أو عناء، وهذا شي رائع فلا يجعلك تلتزم بلباس معين اثناء خروجك كما يكون عندما تزور احدى المدن الكبرى في عدد من دول العالم التي تفرض عليك أسلوبها الخاص وإن كانت بطريقة غير مباشرة
The simplicity is the main title of life in Yemen, from their approach and lifestyle even their clothes and dietary pattern you’ll find it so simple, that is awesome because that doesn’t commit you to where specific wear like when you walk in the most popular cities in some country that force you their own style albeit indirectly
  
شعب اليمن أصيل بطبعه فتجد منهم الكرم وحسن الضيافة والعطاء ولو كانوا في حاجة، وهذه الغريزة توارثوها من أجداهم القدماء جيلاً تلو الآخر
The Yemeni people you will find them authentic nature of kindness and generosity and tender even if they are poor, this instinct inherited from the ancient ancestors generation until this generation

You may also like

The Story | القصة

Honor me by comment | شرفني بتعليق